الليلة ليلتك يا ميسي.. برشلونة يقهر ليفربول بثلاثية بمشاركة صلاح

الليلة ليلتك يا ميسي.. برشلونة يقهر ليفربول بثلاثية بمشاركة صلاح


في ليلة تاريخية، قاد ليونيل ميسي أسطورة برشلونة فريقه للفوز بثلاثية نظيفة على ضيفه ليفربول يوم الاربعاء وضع بها قدما للبلوجرانا في نهائي دوري أبطال أوروبا.

وحل ليفربول ضيفا على برشلونة في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال ويعود إلى إنجلترا بهدف.
ويلعب الفريقان مباراة الإياب في ملعب أنفيلد يوم الثلاثاء المقبل.
لقاء ملتهب
الخطورة الأولى جاءت من راكيتيتش الذي تبادل الكرة مع فيليبي كوتينيو واقتحم منطقة الجزاء لكنه جويل ماتيب أنقذ الموقف في الدقيقة الثالثة.
ظهر صلاح في أكثر من لقطة في الربع ساعة الأولى، لكن المرة الأبرز كانت حين راوغ جوردي ألبا وانطلق من منتصف الملعب ومر من كل من يقابله قبل أن يمرر الكرة لماني لكن دفاع برشلونة أنهى الموقف بسلام.
ورد كوتينيو بتسديدة ذهبت ليد أليسون بعد انطلاقة من ميسي.
الدولي المصري كان أبرز لاعبي الريدز في أول 20 دقيقة، فقد فاز بكل الصراعات الثنائية التي دخل فيها
اضطر يورجن كلوب لإجراء أول تبديل حين دفع بجوردن هندرسون بدلا من المصاب نابي كيتا في الدقيقة 22.
وحين انتصف الشوط الأول هدد ليفربول مرمى برشلونة بهجمة كان بطلها ماني الذي لعبها لأندي روبرتسون فلعبها الأخير عرضية لكن جوردي ألبنا سبق صلاح في الوصول للكرة.

بعدها لعب ألبا عرضية رائعة قابلها لويس سواريز بلمسة جميلة في شباك ليفربول فريقه السابق بالدقيقة 26.
وأهدر ماني هدفا سهلا حين سبق مدافعي برشلونة وقابل تمريرة جو جوميز بتسديدة علت العارضة.

لم تشهد العشر دقائق الأخيرة من الشوط الأول أي خطورة على المرمى هنا أو هناك.

وشهدت الدقيقة الاولى من الشوط الثاني أول تسديدة حقيقية لليفربول على مرمى برشلونة جاءت من جيمس ميلنر لكن أندري تير شتيجن كان لها بالمرصاد.

استمر تألق الحارس الألماني حين منع صلاح من التسجيل بتسديدة صاروخية في الدقيقة 53.
انطلق صلاح من الجبهة اليمنى ومرر كرة حريرية لميلنر الذي سددها في يد حارس برشلونة.
شعر أرنستو فالفيردي بخطورة الريدز فدفع بنيلسون سيميدو بدلا من كوتينيو بعد مرور ساعة من عمر اللقاء.
بدأت خطورة برشلونة بالظهور بعد دقائق حين انفرد سواريز لكن ماتيب تصدى له ومنعه من التسديد.
قبل ربع ساعة من نهاية اللقاء جاء الدور على ميسي ليعاقب ليفربول على إهدار الفرص بتسجيل الهدف الثاني حين استغل تسديدة سواريز التي عادت إلي الساحر الأرجنتيني ليسكنها الشباك.
كان ليفربول هو الفريق الإنجليزي الذي صمد في وجه ميسي بدوري الأبطال.
أخيرا قرر كلوب الدفع بفيرمينو بدلا من فينالدوم في الدقائق الـ12 الأخيرة.
لكن ميسي قتل حظوظ ليفربول بهدف مدهش من ركلة حرة رائعة في الدقيقة 82، وكتب به التاريخ فهو الهدف رقم 600 له مع الفريق الكتالوني.
ورفض القدر أن يتوج صلاح مجهوده في المباراة بهدف، عندما وقف القائم في وجه تسديدته بالدقيقة 84.
كاد سواريز أن يضع القدم الثانية لبرشلونة في النهائي لكنه أهدر هجمة مرتدة انطلق فيها 3 لاعبين على أندي روبرتسون بمفرده.
news1sports
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع news1sports.com .

جديد قسم : دورى ابطال اوروبا

إرسال تعليق

اعلان منتصف الموضوع